من نحن

درب السلطان 24 صحيفة إلكترونية إخبارية خاصة بعمالة الفداء مرس السلطان، مرخص بإصدارها، ملف الصحافة عدد 18/2020

تم إنشاء هذه الصحيفة بهدف تقريب سكان درب السلطان وأبناء العمالة المقيمين داخل وخارج ترابها من آخر أخبار الدرب في جميع المجالات، تم إنشاء الصحيفة من أجل نقل هموم ومشاكل ومشاغل السكان ونشرها عن طريق ربورتاجات وتحقيقات ومقالات مكتوبة أو مرئية أو مسموعة.

درب السلطان 24 تم إنشاءها من أجل خلق جسر تواصل صلب بين المواطن والمسؤول.

نسعى لإيصال صوت سكان درب السلطان للمسؤولين، وإخبار وإعلام السكان بإنجازات وبرامج ومشاريع المنتخبين والمكلفين بتدبير الشأن العام بعمالة الفداء مرس السلطان.

إنشاء هذه الصحيفة نابع عن حب نكنه لهذه المنطقة التي كبرنا وترعرعنا بها، خارج من حب إنسان تعلم أبجديات العيش والحياة بين دروب وأحياء درب السلطان، كنا ولازلنا نطمح إلى استفادة الحي من الأفضل.

نعالج وسنعالج كل المواضيع التي تنشر على هذه الصحيفة بحياد وموضوعية ومهنية، لا ندافع عن أحد ولن ندافع عن أحد، نحرر وننشر ما نتوصل به بعد بحث وتحري في صحته، وما نصادفه وما نشاهده وما نحضره وما نقوم بإعداده.

كل ما ينشر على صحيفة درب السلطان 24 يصب في مصلحة واحدة وهي مصلحة درب السلطان وتجويد وتحسين الخدمات والعيش داخل العمالة، بما يتماشى مع مصالح المملكة ولا يخالف أو يمس أو يضر مصالحها.

نعتمد في عملنا بالصحيفة على قيم واضحة؛

ـ الخبر: نشر جميع الأخبار التي ترتبط بدرب السلطان في جميع المجالات والأخبار ذات البعد الوطني التي تهم سكان العمالة، بالإضافة إلى الأخبار الوطنية التي نتوصل بها من مصادرنا الخاصة ويكون لنا السبق في نشرها.

التحليل: نقوم بتحليل جميع الأحداث التي تقع على مستوى عمالة الفداء مرس السلطان بكل موضوعية وحياد قد يزعج البعض أحياناً ويعجبهم أحيان أخرى.

النقاش: صحيفة درب السلطان 24 فضاء مفتوح لجميع أبناء وبنات درب السلطان مهما كان مستواهم الثقافي أو الاجتماعي، نقاش في إطار الاحترام والعقلانية. نفتح الباب أمام مقالاتكم وآراءكم وننشرها بعد التأكد من أنها لا تضر أحداً ولا تمس الأفراد في حياتهم الشخصية ما لم تكن مرتبطة بالحياة العامة، ولا تمس بالمؤسسات.

التشارك: نشرك في النقاش والأخبار جميع الأطراف المتعلقة بالمواضيع التي يتم نشرها، ونعمل جاهدين من أجل التواصل مع جميع الأطراف ومحاولة أخذ آراءهم في المواضيع التي تنشر على الموقع، وفي حال تعذر التواصل معهم أو رفضوا ذلك تتم الإشارة إلى الأمر في الموضوع المنشور.