على بعد أيام من البكالوريا ولاد درب السلطان واجدين للامتحان

درب السلطان 24

يجتاز بعد أيام قليلة التلاميذ المغاربة امتحانات البكالوريا التي دفعت الوضعية الوبائية التي يعيشها المغرب إلى تأجيلها حتى شهر يوليوز الجاري. وسيجتاز المترشحون والمترشحون من شعب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل الامتحانات يومي الثالث والرابع من الشهر الجاري في حين سيجتاز القطب العلمي والتقني والبكالوريا المهنية في السادس والسابع والثامن من نفس الشهر.

وتسهر المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالفداء مرس السلطان على وضع اللمسات الأخيرة من أجل الاستعداد لتنظيم الامتحانات في أحس الظروف في ظل الظرفية الراهنة، ووُضعت خمس قاعات رياضية رهن إشارة المديرية من أجل استخدامها كمراكز للامتحان بالإضافة للمؤسسات التعليمية. وسبق لموقع درب السلطان 24 أن نشر لائحة القاعات الرياضية التي تم تحويلها لقاعات امتحان ستستقبل أزيد من 800 مترشح ومترشحة من أبناء الفداء درب السلطان.

درب السلطان 24 استقت أراء عدد من أبناء المنطقة من الذين سيجتازون الامتحانات حول مدى تحضيرهم واستعدادهم لامتحانات هذه السنة التي ستظل استثنائية ومترسخة في ذاكرتهم.

كوثر 17 سنة من سكان بين المدن تستعد لاجتياز الامتحان خلال الفترة الثانية رفقة الطلبة العلميين بإحدى القاعات الرياضية بالعمالة تقول لموقع درب السلطان 24 “خايفة الصراحة، الخلعة كاتشدك في الامتحان داخل قسم عادي عاد دابا غاندوزو في قاعة مغطاة كبيرة وخايفين من المرض تزاد علينا الضغط هاد العام”. ومجيبة عن سؤالنا حول تحضيرها للامتحان خصوصاً وأن الدراسة توقفت قبل حوالي أربعة أشهر داخل الأقسام بعد إغلاق المؤسسات التعليمية بسبب فيروس كورونا قالت كوثر “كان عندي الوقت باش وجدت مزيان وأغلبية صحابي فحال هاكا، كنا كانتخاذلو في الدراسة عن بعد ولكن وجدت مزيـان، وكانشكر الوزارة على التسهيلات اللي دارو لينا وكانتمنى الامتحان يكون ساهل”.

من جهته يعتقد أيوب 19 سنة والذي يجتاز امتحان البكالوريا في شعبة الآداب العصرية للمرة الثانية أن امتحان هذه السنة سيكون صعباً وقال في تصريحه لموقع درب السلطان 24 “العام اللي فات سقطت على نقطة وكانت الأمور عادية وشداتني الخلعة، هاد العام الله يحسن العوان ويكون معانا، كانتمنى الامتحان يكون ساهل، أنا درت اللي عليا والكمال على الله” وبخصوص اجتيازه الامتحان في إحدى القاعات الرياضية قال أيوب “غاتكون تجربة مفيدة وغانبقا عاقل عليها ديما، المهم هو صحتنا والوزارة دارت خطوة مزيانة باش فكرات في التلاميذ مني سدات المدارس وماللي خدات هاد القرار”.

رشيد 18 سنة سيجتاز الامتحان في إحدى الثانويات بالمنطقة في شعبة العلوم الفيزيائية تمنى لو تم تأجيل الامتحانات لما بعد كورونا وصرح للموقع “ماكرهناش كون أجلو الامتحان ولا حيدوه هاد العام ويعتبرو نقط المراقبة والامتحان الجهوي ديال العام اللي فات، النفسية متأثرة وماكاتسمحش لينا ندوزو في هاد الظروف، الواحد مخلوع من كورونا والامتحان، الله يكون في عوننا” يضيف بخصوص استعداده للامتحان “كلشي عارف العلوم الفيزيائية ماشي ساهلة أنا وجدت وكانتمنى ماتشدنيش الخلعة ونتوفق، من شهر أبريل وأنا ساد عليا في بيتي كانوجد وكانتدرب على التمارين بزاف”.

من جهتها تحاول المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالفداء مرس السلطان دعم المترشحين والمترشحات خلال فترة الامتحانات حيث قامت بالتنسيق رفقة جمعية مبادرة الخير كما سبق ونشر الموقع، حيث ستقوم الجمعية بالمساعدة في تعقيم القاعات الرياضية التي حُولت إلى مراكز امتحان وكذلك العملية التنظيمية المتعلقة بولوج المترشحين والمترشحات بالإضافة إلى توفير أقلام وقنينات ماء لهم داخل القاعات.

وأكد مصر جيد الاطلاع من داخل المديرية لدرب السلطان 24 أن الوزارة ممثلة في المديرية الإقليمية قامت بمضاعفة المجهودات من أجل ضمان اجتياز جميع المترشحين والمترشحات للامتحانات في أحسن الظروف الصحية والنفسية.

ds24.ma

التحرير



شاهد أيضا