جمعيات تتهم مسؤولين بعمالة الفداء مرس السلطان بعدم صيانة الأمانة أمام سفير الإمارات بالرباط

درب السلطان 24

راسلت عدد من جمعيات المجتمع المدني النشيطة على مستوى درب السلطان، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة، بسبب القفف التي وهبتها الشيخة فاطمة بنت مبارك أم ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لعدد من الجمعيات بهدف توزيعها على الأسر الهشة والمعوزة بمختلف مناطق المغرب، ضمن الحملة الإنسانية التي تطلقها “أم الإمارات” سنوياً في مختلف أرجاء العالم العربي.
وطلبت أزيد من عشر جمعيات من سفير دولة الإمارات تبليغ آسفها إلى الشيخة فاطمة، بخصوص ما وصفته الجمعيات في مراسلتها “عدم صيانة مسؤولي عمالة الفداء مرس السلطان الأمانة التي اؤتمنوا عليها، من خلال عدم تزكيتهم للجمعيات الأقدم والأجدر والأكثر حنكة من أجل السهر على توزيع المساعدات المهمة”، كما اعتبرت الجمعيات من خلال نفس المراسلة أن مسؤولي العمالة “لم يصونوا الأمانة حينما قزموا القفة التي كانت تتجاوز قيمة المواد بها 2000 درهم مغربي إلى قفة هزيلة لا تتعدى قيمتها فقط 200 درهم”.
وجاء في المراسلة التي وجهت إلى سفارة الإمارات العربية المتحدة أمس الأربعاء عبر البريد المضمون “مسؤولو عمالة الفداء مرس السلطان لم يصونوا الأمانة حينما استحوذوا على علب الحليب ذات الماركة العالمية “نيدو” ولم يقدموها ضمن مواد الاستفادة..”.
وحسب الرسالة فإن مسؤولي العمالة “لم يصونوا الأمانة لما تحايلوا وتلاعبوا في هويات المستفيدين ولك يصونوا هذه العملية من التوظيف السياسي البخس”، كما ذكرت الجمعيات التي راسلت السفارة “أن المسؤولين لم يصونوا الأمانة كون العملية التي تناهز قيمتها 2 مليون درهم مغربي لم نرى لها أثر اللهم في بعض الأزقة حيث منحوا المحتاجين تلك المساعدات ليلاً..”.
وطالبت الجمعيات من الشيخة فاطمة بنت مبارك، الوقوف بحزم اتجاه هذا السلوك الذي وصفته ب “غير السوي”، كما ونوهت الجمعيات في رسالتها بالالتفاتة الرحيمة اتجاه الأسر الهشة وبعملية تقديم مساعدات لهذه الأسر.

التحرير



شاهد أيضا