إلى السيد بوعثماني..ارتدي الكمامة من فضلك

درب السلطان 24

الدار البيضاء في 17 أبريل 2021

من مواطن ابن درب السلطان

إلى السيد محمد بوعثماني رئيس قسم الشؤون العامة بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان

الموضوع: طلب وضع الكمامة

سلام تام بوجود مولانا الإمام

أما بعد،

السيد المحترم محمد بوعثماني رئيس أهم قسم بعمالة الفداء مرس السلطان، شاهدت شريط فيديو خاص بإجراء قرعة استفادة آخر سكان دور الصفيح بدرب السلطان، والتي تم إجراءها بمقر العمالة يوم الأربعاء الماضي بحضور السيد عامل عمالة الإقليم، وعدد من المسؤولين، وفي نفس الشريط شاهدت بعض اللقطات التي ظهرتم فيها وأنتم لا ترتدون الكمامة في ظل الظروف الراهنة، ودوناً عن جميع الحضور.

تساءلت حينها عن السبب، فلم أجد مبرراً لذلك، فأعلى سلطة في العمالة وهو السيد العامل، ارتدى كمماته ولم يزلها منذ بداية الاجتماع وحتى نهايته، احتراماً منه ومن باقي الحضور للتدابير المعمول بها، ومن بين هذه التدابير إلزامية ارتداء الكمامة الذي فرضته وزارة الصحة في أبريل 2020، ولم يصدر أي قرار يقضي بإلغاء إلزامية ارتداء الكمامة في الأماكن العامة والتجمعات إلى حدود كتابة هذه الأسطر، وما حضرتموه يعتبر تجمعاً.

شاهدت بعض أبناء درب السلطان ينشرون صورتكم بدون كمامة وينتقدون عدم احترامكم لما هو معمول به، وضعتم نفسكم سيدي في موقف محرج، عندما سمحتم للبعض، وربما هم ليسوا من مستواكم لا المهني ولا الثقافي ولا التعليمي، سمحتم لهم بانتقادكم، و”خليتي ليهم فين يدويو”. وسمحتم للبعض الآخر بأن يشبهكم ب”بنت الكوميسير” التي أصبح المغاربة في 24 ساعة يضربون بها المثل في عدم تطبيق القانون، والذهاب دون حسيب أو رقيب.

سيدي المحترم، في ظل اللغط الدائر حولكم، وبعض ما يروج عن تدخلكم في بعض الأمور السياسية المتعلقة ببعض الأحزاب وووو(أنتم تعلمون التفاصيل)، وفي ظل بعض الاتهامات التي تطاردكم والتي لا علم لي بصحتها، وفقط قرأتها على بعض الجرائد الالكترونية، وفي ظل كل هذا، لو كنت مكانكم، لو ارتديت الكمامة وراقبت تصرفاتي، فمن الواضح أن لديكم أعداءً كثر يتصيدون كل حركاتكم، وينتظرون هفواتكم، لنشرها للعلن، وبدل أن تقوموا بالانتباه لخطواتكم وتحركاتكم، لازلتم ترتكبون أخطاءً بسيطة يمكن لها أن تمس بشخصكم ومصداقيتكم.

تابعت ولازلت أتابع المجهودات الكبرى والعظيمة التي يقوم بها رجال السلطة والإدارة الترابية على وجه الخصوص، لا سيما خلال فترة تدبير أزمة كورونا ومن بينهم مسؤولون بالعمالة، وأشكرهم على كل هذه المجهودات، لكن تصرفاً مثل تصرفكم ومثل تصرف المسؤول الذي سمح ل”بنت الكوميسير” بالرحيل دون مراقبة، يجعلون عموم المواطنين والمواطنات يعتقدون أن جميع المسؤولين مثلكم، لا يطبقون القانون ولا يحترمونه. أعلم جيداً أن هذا ليس صحيحاً، فبعض المسؤولين ممن يستقبلون المواطنين والمواطنات يومياً يرتدون الكمامة داخل مكاتبهم، طوال اليوم، ومنهم من يشتغل بالإدارة الترابية التي تعملون بها.

لا أعلم ماذا يمكنني أن أطلق على مثل هذه التصرفات، والتي تحدث خصوصاً في عمالتنا، فقبلكم شاهدت صورة لبعض الفاعلين والأشخاص لا ترتدون الكمامة في نشاطً رسمي حضروه إلى جانب عامل الإقليم الذي حرص على وضع كمامته، هل تنتظرون أن يطلب منكم شخصياً أن تحترموا التدابير المعمول بها وترتدوا كمامتكم؟ كيف ستحسون حينها؟ لا أرغب أن أكون مكانكم، وإن خجل عامل درب السلطان أن يطلب منكم ذلك، فلن أخجل أنا، مواطن ابن درب السلطان من طلب ذلك.

لدى، ونظراً لكل ما سبق، أطلب منكم السيد محمد بوعثماني المحترم، إعطاء المثل للمواطنين والمواطنات، وارتداء الكمامة في المناسبات القادمة، ومن هذا المنبر كذلك، أوجه نفس الطلب لعموم المواطنات والمواطنين، من فضلكم احترموا التدابير الاحترازية، ومن بينها ارتداء الكمامة. فملك البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، حامي هذا الوطن، لم يظهر ولو لمرة واحدة وهو لا يرتدي الكمامة، اقتدوا به في ذلك، من فضلكم.

وفي انتظار ارتداء كمامتكم، تقبلوا مني سيدي المحترم فائق التقدير والاحترام.

إمضاء

مواطن.

ds24.ma



شاهد أيضا