حصلة ديال الكلاب..”زعيم البوليساريو” بين الحياة والموت والسجن في إسبانيا

درب السلطان 24

قامت المحكمة الوطنية الإسبانية، صباح يومه الجمعة، بفتح تحقيق للتأكد من وجود كبير الإنفصاليين المغاربة المدعو “ابراهيم غالي” على الأراضي الإسبانية بجواز سفر دبلوماسي جزائري للعلاج تحت اسم وهمي، حسب ما نشره الصحفي المغربي المقيم بالديار الفرنسية محمد واموسي.

وحسب نفس المصدر، فإن المحكمة الإسبانية توصلت من الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان وجمعيات مغربية كثيرة في إسبانيا بكل المعلومات والبيانات ما سيضع الحكومة الإسبانية في موقف حرج على اعتبار أن المعني مبحوث عنه من قبل القضاء الإسباني لرفضه المثول أمامه لتورطه في قضايا اغتصاب و تعذيب و جرائم إبادة و اتجار في البشر.

وأشار نفس المصدر إلى أن الضمانات التي قدمتها الحكومة الإسبانية لنظيرتها الجزائرية بعدم توقيف زعيم البوليساريو باتت الآن على المحك، على اعتبار أن القضاء الإسباني مستقل عن السلطة التنفيذية، وفي حال أمرت المحكمة بتوقيفه قد يتم تهريبه من قبل المخابرات الإسبانية إلى مكان مجهول قبل وصول المحققين إليه.

وكانت وسائل إعلام قد كشفت أن المدعو “إبراهيم غالي”، قد جرى استقباله بإحدى المصحات الإسبانية، وذلك لتلقي العلاج بعدما تدهورت حالته الصحية جراء إصابته بفيروس كورونا، حيث نفت مواقع إلكترونية تابعة للانفصاليين، صحة الأخبار المتداولة، إلا أن مصادر إسبانية ذكرت أن المعني بالأمر قد دخل إلى اسبانيا، مساء الخميس، حاملا جواز سفر بهوية مزورة، وذلك مخافة تعرضه للاعتقال في إسبانيا على خلفية تهم جنائية موجهة إليه.

وكانت المحكمة الوطنية الإسبانية قد أجرت مع غالي مجموعة من التحقيقات خلال العام 2008 ثم مرة أخرى عام 2016، وذلك فيما يتعلق بتهم “إبادة جماعية وجرائم أخرى” موجهة إليه.

ds24.ma

التحرير



شاهد أيضا