نزار بركة: هناك حاجة لنقاش سياسي مبني على وقائع ومستشرف للمستقبل

درب السلطان 24

اعتبر الأمين العام لحزب الإستقلال نزار بركة، أمس الاثنين، أن المغرب في حاجة إلى نقاش سياسي متزن، مبني على وقائع ومستشرف للمستقبل لتجاوز الأزمات، خاصة الطارئة منها. وكان نزار بركة يتحدث عند حلوله ضيفًا على مؤسسة الفقيه التطواني ضمن حلقات “حديث رمضان” حول قضايا وانشغالات المجتمع، حيث كان شعار الحلقة “برامج الأحزاب السياسية بين الرهان الانتخابي وانتظارات المجتمع”.

وقال في مداخلته “نحن أمام تحديات كبرى، ويجب علينا تقديم بدائل وحلول من أجل تجاوز أزمة فيروس كورونا، نريد أن نزرع الأمل في المواطنين والمقاولين والمجتمع المدني”، مبرزا أن هناك واقعا “مطبوعا بضبابية”، مما يستوجب العمل من أجل تكريس الديمقراطية وجعل الإنسان في صلب كل مشروع اجتماعي أو اقتصادي.

ولدى تطرقه للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، دعا الأمين العام لحزب الاستقلال المواطنين والمواطنات إلى التصويت ، وفق قناعاتهم ، من أجل ربح رهان المستقبل، مؤكدا على ضرورة تحصين المكسب الديمقراطي “بعيدا عن الفساد المالي لبناء الثقة لدى المواطن في العمل السياسي”.

وقي سياق آخر، شدد وزير المالية سابقا على ضرورة تطبيق النموذج التنموي على آرض الواقع، “لأن أغلب السياسات أصبحت متجاوزة والظروف الحالية تتطلب نجاعة في العمل الحكومي”، معبرا عن قناعته بأن طبقة وسطى واسعة ومتماسكة هي السبيل إلى تحقيق توازن المجتمع.

وحول مستجدات قضية الوحدة الترابية، أبرز نزار بركة أن المغرب حقق نجاحات ديبلوماسية كبيرة من خلال الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وأيضاً من خلال فتح قنصليات العديد من الدول في مدينتي العيون والداخلة بالصحراء المغربية “وكل هذه الإنجازات تحرك أعداء الوحدة الترابية في الخفاء”. ودعا ، في هذا الصدد ، إلى العمل على تقوية موقع المغرب وإيجاد حل نهائي لهذا النزاع المفتعل.

ds24.ma

و م ع بتصرف



شاهد أيضا