أطفال في وضعية إعاقة بدرب السلطان مهددون بالهدر المدرسي!

درب السلطان 24

لازالت الجمعيات العاملة في مجال تربية وتأهيل الأطفال في وضعية إعاقة، تنتظر صرف الدعم المخصص لها في إطار صندوق دعم التماسك الاجتماعي، والذي تتكلف به وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، بعد تأخر دام لأزيد من ثمانية أشهر، وبعد احتجاج أزيد من 200 جمعية الشهر الماضي من بينها حوالي 10 جمعيات تعمل بتراب عمالة الفداء مرس السلطان.

ويستعد تكتل جمعيات دعم التمدرس المندرج في إطار صندوق دعم التماسك الاجتماعي، إلى القيام بخطوة تصعيدية جديدة، حيث ستقوم اللجنة التنسيقية للتكتل بالقيام بوقفة احتجاجية وإضراب عام مفتوح بالمراكز، وستعلن اللجنة عن تاريخ الوقفة والإضراب، خلال ندوة صحافية ستعقدها يوم الأربعاء المقبل.
واعتبرت اللجنة التنسيقية للتكتل، أن قرار التصعيد اتخذ بعد “استنفاذ جميع المحاولات والطرق لإيجاد حل حول منحة التمدرس، ولمعالجة التأخير الحاصل الذي أدى إلى انتكاسة حقيقية للأطر العاملة وتسبب لهم في معانات ومأسات، وفي ظل الامبالات من طرف الوزارة والوعود المتكررة وغير الحقيقية”.

وكان تكتل الجمعيات، قد وجه رسالة احتجاج لوزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، مع استمرار تأخر صرف دعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، حيث جاء في الرسالة أن “الجمعيات استنفذت جميع الطرق التواصلية مع الوزيرة، وهو ما اضطر معه التكتل إلى الإعلان عن نظيم احتجاجات متسلسلة، ستحدد زمنيا ابتداء من النصف الثاني من شهر يونيو 2021 وذلك لابلاغ الرأي العام بالواقع المرير المعاش في تدبير ملف دعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة وما لحق الجمعيات المعنية به من أضرار”.

كما حملت الجمعيات المسؤولية الكاملة للوزيرة المكلفة بالقطاع، حيث اعتبرت الجمعيات أن ما يحدث من تأخير في موضوع صرف دعم التمدرس، يهدد بتشريد 5 ألف إطار من مربين ومربيات وأطر شبه طبية ونفسانية لا سيما في ظروف جائحة كوفيد19، وما يمكن أن يتسبب فيه ذلك من تهديد قد يؤدي إلى تعريض 20 ألف طفل في وضعية إعاقة للهدر المدرسي.
وفي نفس السياق، جدد التكتل تساؤله عن الأسباب الحقيقية والدوافع لما اعتبروه “إقصاءً وتهميشاً ولا مبالاة”.

ds24.ma

التحرير



شاهد أيضا