حسن السويهب: تعرضت للخيانة من رجل دولة ونائب رئيس مجلس النواب

درب السلطان 24

تأكد رسمياً التحاق حسن السوهب، الكاتب العام السابق لمقاطعة مرس السلطان بحزب الاستقلال وترشحه ثانياً في لائحة الحزب للانتخابات الجماعية بمرس السلطان إلى جانب عبد الكبير تجديتي، حيث اعتبر عدد من المتتبعين للشأن المحلي، التحاق السوهب بحزب الميزان، استفاقة من الصعفة التي تعرض لها هذا الأخير من طرف محمد التويمي بنجلون، بعد أن تخلى عنه لخاطر عيون عادل فؤاد.

درب السلطان 24، اتصلت بحسن السويهب والذي عبر عن آسفه عما حصل له، وقال السويهب في تصريح للجريدة “ما حدث مؤسف ولم أكن أتوقعه بينما كان محمد التويمي بنجلون يطبخ ما يطبخ في الكواليس كنت لا أزال أشتغل داخل مقر الحزب بدرب السلطان وأضع اللمسات الأخيرة على خطة العمل التي سيتم اعتمادها خلال الحملة الانتخابية، قبل أن أفاجأ بما حصل وهو ما صدم الجميع مثلما صدمني”.

واعتبر نفس المتحدث أن ما حدث معه خيانة لا تغتفر قائلاً “تعرضت لصفعة قوية، وتعرضت للخيانة من طرف رجل دولة ونائب رئيس مجلس النواب، اشتغلت لقرابة العام على تأسيس برنامج قوي يهدف إلى خدمة المواطن ووضعت كل ما يلزم من أجل ضمان نجاح الدكتور التويمي بنجلون وتم التخلي عني بطريقة غير أخلاقية وغير مقبولة”.

وقال نفس المصدر “كانت خطتنا تعتمد على ترشيح الشباب والكفاءات إلا أنه من الظاهر أن التويمي لا يؤمن بذلك حيث فضل أشخاص بدون عمل على كفاءات عالية تم تقديمها سلفاً على أنها وجوه انضمت للحزب وستترشح باسمه وستكون من ركائزه لخدمة المنطقة لكن للأسف تم التخلي عنهم مثلما حصل معي”.

وتابع السويهب “كيف للمواطن أن يضع ثقته في مرشح غدر أحد المقربين منه وشخص خاض عدة معارك بسببه وبسبب الاشتغال إلى جانبه، آلن يغدر هذا المرشح المواطنين بعد التصويت لصالحه ووصوله لمناصب المسؤولية، بعد ما حصل معي طرحت هذا السؤال على نفسي عدة مرات، وطرحه عدة مواطنين، وأشكر بالمناسبة المواطنين الذين يضعون ثقتهم بي والذين لم يتقبلوا ما حدث لي والغدر والخيانة التي تعرضت لها وأعدهم ببذل قصار جهدي لإحداث تغيير إيجابي في المنطقة من موقعي الجديد في حال كنت حاضراً في مجلس المقاطعة”

وحول انضمامه لحزب الاستقلال صرح حسن السويهب “لم أختر حزب الاستقلال عبثاً، بمجرد مغادرتي لحزب الأصالة والمعاصرة توصلت بعروض من أجل الانضمام لأحزاب أخرى، لكني رفضت وبعد تواصل الإخوان في حزب الاستقرار معي قررت الانضمام لهم، لأني أؤمن بمبادئ حزب الاستقلال ويعتبر منزلي الأول، حيث اشتغلت منذ بداياتي إلى جانب أبرز قادة الحزب مثل السيد عمر بوستيك أول رئيس لجماعة عين الشق وعبد الرزاق أفيلال بجماعة عين السبع”.

وبخصوص الأخبار الرائجة حول غضب أعضاء حزب الاستقلال من ضمه للحزب صرح السويهب “هذا غير صحيح، بمجرد وصول الخبر لقيادة الحزب وشبيبته ومختلف هياكله تلقيت اتصالات عديدة ترحب بي في الحزب وعقدت عدة لقاءات مع أعضاءه والذين عبروا عن سعادتهم بالتحاقي للحزب وبدأنا الاشتغال وتطوير خطة العمل التي سنعمل بها استعداداً للانتخابات المقبلة وبحول الله سنحقق نتائج إيجابية”.

ds24.ma

التحرير



شاهد أيضا