باز لعمال النظافة في هاد الحملة الأحزاب توسخ وهما ينقيو

درب السلطان 24

الآلاف إن لم أقل الملايين من المنشورات التي تم رميها عشية اليوم في مختلف شوارع وأزقة جميع أحياء الدار البيضاء، أثناء خروج مناصري أغلب الأحزاب الممثلة والمرشحة للانتخابات في درب السلطان. المئات من المواطنين والمواطنات، خرجوا اليوم وهم يحملون منشورات ومطويات وجرائد وأوراق تحمل شعارات الأحزاب التي يمثلونها، لكن! ماذا فعلوا بهذه الأوراق. تخلصوا منها في أول شارع، قاموا برميها في السماء لتسقط بعد ذلك أرضاً، ومن “الضحية”؟ إنه عامل النظافة.

عامل النظافة السيد الذي “يضرب تمارة” ليل نهار من أجل تنظيف شوارعنا، ونلاحظ أنه يتعب وهو ينظفها من مخلفاتنا اليومية البسيطة، فكيف له ألا يتعب وهو ينحني لتنظيف أرصفة الشوارع وأزقة الأحياء من المنشورات المتناثرة هنا وهناك، أفكر فيكم، وأفكر لكم، وأؤكد لكم أني لست الوحيد، بل كذلك العشرات من المواطنين، ونقول لكم باز ليكم والله يحسن العوان.

أتمنى أن تخصص الأحزاب منحاً لعمال النظافة عرفاناً لهم بما قدموه من نضال وأبانوا عنه من انخراط في تنظيف مخلفاتهم، ومثلما تدفعون 100 درهم للمواطن من أجل التجول معكم ساعة أو ساعتين في اليوم والصياح بشعاراتكم وتوزيع منشوراتكم، خصصوا 100 درهم يومياً لعامل النظافة الذي ينقي بقايا قمامتكم يومياً، وينظف لكم الشوارع “باش توسخوها” في اليوم الموالي، أتمنى ذلك.

باز لكم وأحييكم على العمل الجبار الذي تقومون به.

التحرير



شاهد أيضا