هل يمنح بودريقة إحدى لجان مرس السلطان للمعارضة؟

درب السلطان 24

بعد مرور الدورة الاستثنائية المخصصة لدراسة ومناقشة النظام الداخلي لمقاطعة مرس السلطان في أحسن الأجواء، والتصويت بالإجماع على النظام الداخلي، رغم تقديم بعد الملاحظات التي تعهد رئيس المقاطعة، محمد بودريقة بتطبيقها. من المنتظر أن يتم انتخاب اللجان الدائمة للمقاطعة من أعضاء مجلسها يوم الثلاثاء المقبل بمقر المقاطعة.

ثلاث لجان ينتظر إحداثها، طبقا للقانون التنظيمي المتعلق بالجماعات، والذي جاء في المادة 224 منه “يحدث مجلس المقاطعة من بين أعضاءه ثلاث لجان دائمة على الأكثر يعهد إليها بدراسة القضايا المتعلقة بالشؤون المالية والاقتصادية والشؤون الاجتماعية والثقافية وشؤون التعمير والبيئة قبل عرضها على الاجتماع العام للمجلس”، وهنا يطرح السؤال من هم أعضاء مجلس مقاطعة مرس السلطان الذين سيتم انتخابهم رؤساء للجان الثلاثة؟

الجواب سيتعرف عليه العموم يوم الثلاثاء بعد انتخاب اللجان بمقر المقاطعة، إلا أن عدة تكهنات وعدة أسماء يتم تداولها بين المهتمين بالشؤون السياسية والمحلية بدرب السلطان.

وفي هذا السياق كشفت مصادر درب السلطان 24 أنه يتم تداول إسم عادل فؤاد عضو مجلس المقاطعة عن حزب الأصالة والمعاصرة كرئيس للجنة التعمير والبيئة، واسم زينب الزاوية عضوة المجلس عن التجمع الوطني للأحرار كرئيسة للجنة المالية والشؤون الاقتصادية، في حين صرحت مصادر درب السلطان 24 أن لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية لازال هناك انقسام حول من سيترأسها من بين أعضاء المجلس”.

وفي سياق متصل كشف مصدر متتبع للشأن المحلي بالمنطقة أن أخبار يتم تداولها حول إمكانية منح إحدى اللجان الثلاثة للمعارضة، حيث قال مصدر درب السلطان 24 “هناك بعض الأعضاء من المعارضة الذين يرغبون في الحصول على رئاسة إحدى اللجان الدائمة حيث أن عدة اتصالات تمت بين أحد أعضاء المعارضة ورئيس المقاطعة من أجل إقناعه بمنح المعارضة وخصوصاً حزب الاستقلال في شخص حسن السويهب إحدى اللجان وإقناع الأغلبية بالتصويت لصالحه” وذكر نفس المصدر “علمت أن حسن السويهب عضو المعارضة يرغب في ترأس إحدى اللجان، وهناك عدد من الأشخاص الذين تواصلوا مع رئيس المقاطعة بخصوص ذلك” وأضاف نفس المصدر “ما يرجح هذا الطرح هو تصويت حسن السويهب على النظام الداخلي للمقاطعة وتبادله أطراف الحديث رفقة رئيس المقاطعة بعد نهاية أشغال الدورة الاستثنائية عكس ما شهدته الدورة الخاصة بانتخاب رئيس وأعضاء مجلس المقاطعة من مناوشات بين الطرفين”.

وفي هذا الإطار قال مصدر متتبع “لا مانع في القانون يعيق منح إحدى اللجان لأحد أفراد المعارضة، وأعتقد أن ذلك سيمتص بعض الغضب والانفعال الذي يعيشه بعض أعضاء المعارضة خصوصاً الأعضاء المنتمين لحزب الاستقلال بسبب ما تعرضوا له ليس فقط في الفداء مرس السلطان بل على مستوى عدد من المقاطعات، كما يمكن للأمر أن يلين المعارضة تجاه عمل الأغلبية وينقص من حدة عملها الرقابي”.

من جهة أخرى يرى متتبعون أن رئيس المقاطعة لن يمنح أي لجنة دائمة للمعارضة حيث أن اللجان سيترأسها أعضاء منتمون للأحزاب المشكلة للأغلبية، وفي هذا الباب ذكر مصدر أن لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية التي تهتم أيضاً بالشؤون الرياضية يمكن منحها لمصطفى مفضال، في حين يمكن أن يحدث تغيير في الأسماء المتداولة، وشدد نفس المصدر على أن الأسماء الحقيقية لن يتم الإفصاح عنها قبل يوم الثلاثاء وسيعرفها الجميع بعد انتخابها.

ds24.ma

التحرير



شاهد أيضا