تحويل خزانة لمارتين إلى ملحقة إدارية يغضب جمعيات المنطقة

درب السلطان 24

تداول عدد من الفاعلين الجمعويين بدرب السلطان، تحويل خزانة لامارتين إلى ملحقة إدارية تابعة لحي درب ليهودي، وخلف هذا الخبر موجة غضب عند فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة التي استنكرت تحويل قاعة الأنشطة الوحيدة المتواجدة بتراب مقاطعة مرس السلطان إلى فضاء إداري مخصص لتصحيح الإمضاءات وقضاء الاحتياجات الإدارية للمواطنين.

وكشف مصدر مطلع لدرب السلطان 24 أن الأمر يتعلق بمكتبين مؤقتين للمصادقة وتصحيح الإمضاءات سيتم إحداثهما في جزء من الخزانة في انتظار افتتاح ملحقة إدارية جديدة خاصة بسكان درب ليهودي الذين يضطرون للتنقل إلى حي لاجيروند من أجل قضاء أغراضهم الإدارية.

في نفس السياق كذب مصدر من داخل مجلس مقاطعة مرس السلطان الأخبار المتداولة بخصوص تحويل الخزانة بأكملها إلى ملحقة إدارية، حيث أوضح “الخزانة في جزءها الكبير مخصص للتلقيح، في الوقت الذي سيتم تخصيص جزء آخر كمرفق لتصحيح الإمضاءات والمصادقة على الوثائق وذلك بشكل مؤقت”.

من جهة أخرى أكدت فعاليات مدنية أن “كل ما يروج حول فضاء إداري مؤقت مجرد تمويه للرأي العام وإسكات مؤقت لجمعيات درب السلطان من أجل تمرير هذا الأمر دون مشاكل” وقال أحد الفاعلين الجمعويين بالمنطقة “لا وجود لعقار آخر سيتم إحداث ملحقة إدارية عليه، العقار الذي يتحدثون عنه في ملكية المكتب الوطني للسكك الحديدية، وهناك مخطط لتحويل الخزانة إلى ملحقة إدارية، وحرم الجمعيات من الفضاء الوحيد الذي تخصصه لأنشطتها وهذا أمر غير مقبول ولن نسكت عنه”.

ds24.ma

التحرير



شاهد أيضا